تربية الأطفال

أسباب خوف الأطفال من الإستحمام

توجد بعض الأسباب التي تؤدي لخوف الأطفال من الاستحمام، منها ما هو نفسي والآخر جسدي ومن أبرزها:

  • فوبيا الماء:

يعاني بعض الأطفال الخوف من الماء وهو ما يسمى فوبيا الماء وقد يبدأ الشعور مع الطفل منذ الولادة أو بعد تعرضه لحادثة.

  • ذكرى سيئة عن الماء:

في حال تلقى الطفل رشة ساخنة جدّاً من الماء عند الاستحمام، أو تعرض لحرق جلدي نتيجة ملامسة الماء الساخن، أو تعرضه للاختناق أثناء تعليمه السباحة، جميعها تعود على الطفل بذكرى.

  • شعور الطفل بالبرد بعد الاستحمام:

قد يكون جسم الطفل حساساً تجاه تغير درجات الحرارة، ويشعر بالبرد الشديد بعد خروجه من الحمام الساخن.

  • الخوف من السقوط داخل الحمام:

هو شعور قد ينتاب الطفل داخل الحمام بشعوره أنه سيسقط ويتعرض للأذى داخل الحمام وهو ما يجعله يخشى الاستحمام.

  • إصابة الطفل بمرض جلدي:

قد تكون تجربة الاستحمام للطفل مؤلمة بسبب إصابته بمرض جلدي أو التهابات ويبقى الاستحمام سيئاً له حتى يتماثل للشفاء.

  • تسريح شعره بعد الاستحمام:

يخاف بعض الأطفال من تسريح شعرهم بشكل عام وبعد الاستحمام على وجه الخصوص حيث يخشى من تعرض شعره للجذب بقوة بعد الاستحمام.

  • رؤية منام مُزعج عن الماء:

يتأثر الأطفال بشكل كبير في الأحلام والمنامات المزعجة، إذ إنّها تسيطر عليهم بشكل سلبي جدّاً. فإذا رأى الطفل مناماً مزعجاً من الماء، كالغرق في البحر أو عدم القدرة على التنفّس في حوض الاستحمام، يشعر بالخوف من الماء في الواقع.

.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى