المرأة

أضرار الملابس الضيقة للحامل وتأثيرها على الجنين

فترة الحمل من أكثر المراحل حساسية، نظراً لكونها تتطلب عناية خاصة بكل ما يحيط بالحامل، كالاهتمام بمواعيد النوم، وساعات الراحة، وطبيعة الملابس، إضافة إلى العناية بالتغذية الصحية السليمة، وهو واجب لحمايتها وسلامة جنينها.

وما إن تعرف المرأة بخبر الحمل إلا وتبدأ رحلة تسوق الحامل للبحث عن الملابس التي تلائم التغيرات الجديدة في شكل جسدها، خاصة مع بداية الشهر الخامس، ولكن بعض السيدات لا يوفقن في اختيار موديلات الملابس، ونوع القماش وطول كعب الحذاء وصولاً لحمالات الصدر.

وفي هذا المقال سوف نتكلم عن أضرار ارتداء الملابس الضيقة للمرأة الحامل.

أولاً أن الضغط على البطن أثناء الحمل في توائم خطر، حيث تزداد المياه حول الجنين، و كذلك ارتداء الملابس الضيقة في الجزء العلوي من الجسم يمثل خطراً، حيث يمنع تمدد الصدر بشكل جيد أثناء التنفس، لأن الصدر يحدث به تغييرات ويجب مراعاة ذلك .

كذلك ضيق الملابس عند الصدر يجعل الحامل تتنفس بصعوبة، نظراً لقلة نسبة الأكسجين الداخلة إلى الجسم، وبالتالي يصبح الشخص أكثر عرضة للضيق والتوتر والإصابة بالإغماء.

لذلك من الأفضل اختيار الملابس الفضفاضة التي تسمح للبطن بالتمدد، و ولا تكون ضاغطة على الرحم، أو تسبب صعوبة في تنفس الجنين، مع الامتناع عن ارتداء أي سراويل مصنوعة من البوليستر خصوصاً مع ارتفاع درجة الحرارة و التأثير السلبي على الجنين.

إن الملابس الضيقة لا تتوقف على البنطلونات، ولكن حمالة الصدر أيضاً، فيجب على الحامل عدم ارتدائها بداية من الشهر السابع حتى لا يضايق حملك ولا يعيق الدورة الدموية لديكِ

أما في الشهور الأولى، عليك تجنب ارتداء الأنواع التي تضغط على الصدر بشكل يضايق الحمل، والابتعاد عن النوع ذي الحواجز المعدنية، فقد يؤثر بعد ذلك على إعاقة إدرار اللبن.

كما يمنع ارتداء الكعب العالي في فتره الحمل، لأنها تؤدي إلى انحناء الظهر وتقوسه، وبروز البطن للأمام، ما يزيد من الضغط على الجنين، ولهذا ينصح بارتداء الأحذية المريحة حتى يرتاح ظهركِ.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى