تربية الأطفال

الأسباب الإجتماعية لعمالة الأطفال

تلعب الاسباب الاجتماعية دوراً كبيراً في انتشار ظاهرة عمالة الأطفال ومن اهم هذه الاسباب :

الجهل والعادات والتقاليد:

للجهل دور في وجود عمالة الطفل لا يقل عن دور الفقر فأكثر الأطفال العاملين في البلدان النامية و في أحياء الفقر حيث الجهل و انعدام المدارس و الأساليب و الوسائل التعليمية . و في هذه المناطق يتضح دور الجهل جليا و واضحا و كالفقر فإن الجهل لا يقتصر على الدول النامية فحسب و إنما يتعداها ليشمل الدول المتقدمة و لكن بشكل أقل .

أما بالنسبة للعادات والتقاليد فإن بعض المجتمعات لديها إيمان عميق بأعراف اجتماعية ترفض التعليم للجنسين، فينشأ الطفل باحثاً عن العمل مباشرةً بغية توفير دخلٍ مادي يلبي احتياجاته وأسرته، كما يمكن أيضًا أن يوجد إيمان بدور العمل في الطفولة مع تنمية مهارات الطفل وتقوية شخصيته، أو حتى المضي على خطا الوالدين في ممارسة مهنة ما، فيترتب على ذلك تشغيل الأطفال

الرغبة الذاتية:

من الوارد أن يشتغل الطفل من تلقاء نفسه دون إكراه من الأهل، وذلك لكونه غير مهتم في الدراسة أو لا يحبها، ويعتقد بالتالي أن العمل أفضل له من المدرسة، وأن العمل سيمنحه استقلالًا ويقوي شخصيته، كما يمكن أن يساهم جهل أحد الوالدين أو كليهما بأهمية التعليم في التفريط بضرورة حصول أبنائهم على التعليم.

جشع أرباب العمل:

يفضل عدد من أصحاب المهن الحرفية تشغيل الأطفال بدلاً من الكبار، وذلك لأن الأطفال يقبلون بأجور متدنية ويعجزون عن الاعتراض، وهذا يوفر على أصحاب العمل التكلفة ويزيد من الإنتاجية، وفي الواقع أن ذلك يتسبب بظهور عدة مشكلات على ضوء ذلك فتتفاقم مشكلة البطالة بين الباحثين البالغين عنه ويزيد استغلال الأطفال مادياً.

التفكك الأسري:

يعد عاملًا من العوامل المسببة لتشغيل الأطفال، كطلاق الوالدين أو هجر أحدهما للمنزل، وبالتالي يضطر الطفل إلى ترك المدرسة والتوجه إلى العمل ليعيل نفسه أو لعدم وجود من يهتم بأمره ويتابع شؤونه.

مشاكل الدراسية

تعد المشاكل التي تواجه الطالب في المدرسة من الأسباب الهامة التي تسهم في دخول الطفل سوق العمل . و من المشاكل التي تواجهه فيها سوء التكيف الاجتماعي

أي عدم مقدرة الطالب على التكيف مع المجتمع المحيط به و لا يخفى على أحد ما يحتاجه الطفل من حب و تقدير و غيرها من الاحتياجات، التغيب و الهروب من المدرسة، والتأخر الدراسي.

ولهذه المشاكل أسباب عديدة ايضاً.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى