تربية الأطفال

الأطفال الموهوبون ذوي الإعاقة البصرية

يتمتع  الأطفال  الموهوبون ذوي الإعاقة البصرية بالموهبة البارزة أو القدرات الفائقة في جانب أو أكثر من جوانب الموهبة.

من وهناك خصائص عديدة تميز هؤلاء الأطفال عن غيرهم من أقرانهم المُعاقين بصرياً غير الموهوبين فهي على النحو الآتي:

لديهم من القدرات والإمكانات الفائقة ما يُتيح أمامهم الفرص لتحقيق مستوى مرتفع من  الإنجاز، والذي يمكن أن يتحدد في المجالات العقلية والإبداعية والفنية وغيرها.

لديهم قدرة غير عادية على القيادة تمكنهم من إدارة الأمور والمواقف بشكل ملفت ومثير للاهتمام.

لديهم تميز في مجالات دراسية أو أكاديمية معينة، وهي التي لا تعتمد على التناول اليدوي.

لذلك البرامج التي يتم تقديمها لأولئك الأطفال الموهوبين ذوي الإعاقات البصرية ينبغي أن تراعي احتياجاتهم في أربع جوانب، وهي:

  • تشخيص الموهبة لديهم بدقة، وبالتالي تصنيفهم على أنهم موهوبون.
  • إدخال بعض التغييرات أو التعديلات والالتواءات على تلك المناهج الدراسية المقدمة لهم.
  • مراعاة حاجاتهم النفسية وتقديم الإرشاد لهم.
  • توفير المعلمين المؤهلين للتعامل معهم، وتقديم الخدمات اللازمة لهم.

ويُمكننا عرض أبرز المشكلات التي قد يُعاني منها الموهوبين ذوي الإعاقة البصرية على النحو الآتي:

  • معدل نمو غير مستوي في جوانبه المُختلفة.
  • الميل إلى المثالية.
  • الضغوط الناشئة من توقعات الراشدين.
  • الحساسية الزائدة.
  • الشعور بالاغتراب وصراع الدور.

وعلى ذلك يجب ان تكون عمليات التنشئة الاجتماعية الخاصة بهؤلاء الأطفال مركزة  على ثلاث عناصر أساسية، وهي: الهوية، العلاقات الاجتماعية، والأنشطة الحياتية.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى