تربية الأطفال

التأتأة عند الأطفال أسبابها ونصائح تساعد الطفل على التخلص منها

 

الأسباب  الأساسية للتأتأة:

– الوراثة:

قد يكون أحد من أفراد العائلة مصاب بتلعثم في الكلام، ويعود ذلك إلى الجينات الوراثية في العائلة.

– تأخر النمو:

الأطفال الذين يعانون من تأخر في النمو، هم أكثر عرضة للإصابة بالتأتأة، أو مشاكل أخرى لها علاقة بالتحدث.

– الضغوط العصبية:

دائماً ما تنتظر الأسرة من الطفل أن يبدأ بالتحدث بطلاقة، فيطلبون منه مراراً وتكراراُ أن يبدأ بالتحدث إليهم بجمل طويلة وفصيحة، هذه المطالب يمكن أن تسبب للطفل ضغط عصبي يجعله يجد صعوبة في الكلام.

نصائح وارشادات تساعد الطفل على التخلص من التأتأة في الكلام:

– التكلم ببطيء ورفق مع الطفل المصاب بالتأتأة، والثناء أمامه على الأطفال الذين يتأتئون بالكلام أثناء حديثهم.

– أستمع لحديث الطفل بلطف وهدوء، ودعه يقول ما يشاء حتى يطمئن لك ويشعر بأن لديه ما يكفي من الوقت ليقول كل ما يجول في خاطره.

– تجنب الحديث بكلمات صعبة مع الطفل المتأتي ، كما عليك تجنب قطع حديثه عندما يبدأ بالتأتأة دعه يكمل الجملة التي يريد أن ينطقها.

– أشعر الطفل الذي يتأتأ بأنك تسعد دائماً عندما يتحدث إليك.

– إذا كنت منشغلاً لا تتحدث مع الطفل المتأتي، حتى لا يشعر بأنك سئمت من الحديث معه.

– لا تطلب من الطفل أن يتحدث أمام الأشخاص الغريبين عنه، حتى لا يضحك أحدهم عليه ويشعر حينها الطفل بالانزعاج من الأمر.

– إذا رأيت بان الطفل ما زال يتأتأ، وقد أخذ وقتاً طويلا في التأتأة اثناء الحديث، فيجب عليك أخذه إلى طبيب أو إخصائي النطق ولا تتردد في عرض حالة الطفل عليه مع شرح جميع الأعراض التي تراها في الطفل أثناء تلعثمه في الحديث.

لكن لا تذهب بالطفل إلى الطبيب أو الإخصائي الخاص بالنطق، إلا في الحالات التالية:

  • إذا استمرت معاناة طفلكِ بالتأتأة في الكلام لمدة 6 أشهر على الأقل.
  • إذا احسستِ بأن الأمر ازداد تعقداً لدى طفلكِ.
  • إذا كان الطفل يميل إلى إحداث حركات عنيفة وعصبية عند التأتأة.
  • إذا بدأ سلوك الطفل يتأثر في التفاعل مع زملائه في المدرسة.
  • إذا أصبح طفلكِ يعاني من مرض نفسي بسبب التأتأة تجعله يهرب عن الأماكن التي يمكن أن يتحدث فيها.

6- إذا بلغ طفلكِ الخمس أعوام، أو أذا أصبح صوت تأتأته عالٍ في المدرسة.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى