تربية الأطفال

الذكاء الإجتماعي عند الأطفال

مؤشراته وكيف نمني هذا الذكاء؟

الذكاء الاجتماعي هو قدرة الطفل على تقوية علاقاته الاجتماعية منذ طفولته والانخراط مع الأفراد والتعامل مع المجتمع، ويمتاز الطفل الذى يمتلك الذكاء الاجتماعي أو دعنا نقول بوادر الذكاء الاجتماعي الذى يجب الاهتمام به وتنميته بما يلي:

  • يميل إلى صحبة الناس أكثر من الانفراد.
  • يحب الانتماء للتجمعات مثل النوادي والتجمعات عامة.
  • حساس لمشاعر الغير
  • يميل إلى الإنجاز في جماعة.
  • يطلب مساعدة الغير لحل مشاكله عوضاً عن حلها بمفرده.
  • يكون لديه صداقة حميمية مع اثنين أو أكثر من أقرانه.
  • يملك ذكاء اجتماعياً للاندماج مع الآخرين ليدرك ويلاحظ مشاعر الآخرين ويتفاعل معهم لابد أن يؤثر ويتأثر.

طرق تنمية الذكاء الاجتماعي

من الممكن أن يتم تنمية الذكاء الاجتماعي للطفل عن طريق :

  • تطوير مهارة التفكير لدى الطفل، حيث يجب أن نجعله يفكر في عدد من الحلول للمشاكل التي تواجهه، ومشاركة الطفل معهم في مشاكل تناسب عمره لكي يفكر معهم في حلها، وبالتالي سوف يكون هذا الطفل اجتماعي أكثر.
  • دمج الطفل في عدد من النشاطات الاجتماعية مع عدد من الأطفال الآخرين، يطور مهاراته الاجتماعية ويقوم بإكسابه الكثير من المهارات المتنوعة الأخرى، ومنها التعاون وحب الآخرين.
  • يجب أن يتم تعليم الطفل المزيد من المهارات الاجتماعية لكي يتم تطوير هذا النوع من الذكاء لديه، مثل مهارة التحدث مع الآخرين بلباقة، مهارة التواصل الفعال، مع تشجيعه على الاندماج مع الآخرين.
  • منح الطفل دور أو مسؤولية معينة، حيث يمكن مثلًا تحمله مسؤولية تنظيف غرفته، أو ترتيب المنزل، أو مساعدة الأم في أمور هامة عند إعداد الطعام.
  • تشجيع الطفل على المشاركة في أي عمل تطوعي، حيث يمكنه التعاون مع أصدقائه في تنظيف

المدرسة، أو تنظيف الشارع، أو توزيع أشياء بسيطة على الفقراء.

  • تشجيعه على اكتشاف المواهب التي توجد لديه، وتنمية هذه المواهب حتى يصبح الطفل فعال أكثر في المجتمع.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى