تربية الأطفال

الغيرة بين الأشقاء وتأثيرها السلبي

عادةً ما يكون الأطفال صريحين للغاية عندما يتعلق الأمر بالتعبير عن أنفسهم، فهم لا يترددون في التعبير عن الحب أو الكراهية أو الحزن أو الغيرة أو غير ذلك من المشاعر. وكل هذه المشاعر تنعكس بالإيجاب أو السلب على شخصية الطفل، خصوصا عندما تكون زائدة عن حدها.

وعندما يتعلق الأمر بالغيرة، فقد تؤثر على الأطفال بأكثر من طريقة. وتؤثر أيضاً على هدوء وصفاء البيت عندما تكون الغيرة بين الإخوة، حيث يصبح الحفاظ على الهدوء والسلام بالمنزل أمراً صعباً. ففي لحظة، يكون الأطفال في انسجام بعضهم مع بعض، وفي لحظة أخرى يتشاجرون.

وبالتأكيد للغيرة تأثير سلبي على شخصية طفلك، ومن بعض العواقب التي قد يواجهها طفلك بسبب الغيرة:

– قد يصبح طفلك عدوانيًا.

– قد يتحول طفلك إلى طفل متنمر.

– قد يعزل الطفل نفسه ويبقى بعيداً.

– قد يصاب طفلك بتدني احترام الذات.

اما الوسائل السلبية للتعبير عن الغيرة فهي :

– الصراخ والعبث بأغراض الآخرين أو سرقتها أو تدميرها.

– الاعتداء الجسدي بالضرب أو القرص .

– الازعاج وإلقاء الشتائم وإقلاق الراحة .

– عندما يتقدم الطفل بالعمر ( بعد العاشرة ) تأخذ الغيرة شكل التجسس والوشاية والإيقاع بالآخرين .

– تظهر الغيرة عند الأطفال الصغار بالقيام بتصنع الحب الزائد نحو الطفل الجديد وذلك لإخفاء مشاعر الغيرة الدفينة .

-واذا أتيحت الفرصة للطفل الغيور حتى يقوم بإيذاء أخيه بالضرب أو بالعض .

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى