تربية الأطفال

الغيرة عند الأطفال: مفهومها وأسبابها ومظاهرها

يبرز عند الأطفال سلوك يعبّر عن الشعور بالغيرة، في فترات عمريّة معيّنة، والغيرة هي حالة انفعاليّة يشعر بها الفرد وتترجم من خلال سلوكه، يصاحبها نوع من الغضب نحو شخص معيّن، وتظهر الغيرة كأسلوب تعويضي معيَّن يصاحبه نوع من الكذب والتمثيل كأن يظهر الطفل فرحه وحبه للمولود الجديد، وينتهز أيَّ فرصة يخلو بها معه ليقوم بإيذائه بنوع من الضرب كالقرص أو العض.

إذن ما هي الاسباب الكامنة ورا هذه الغيرة؟ وما هي مظاهرها؟

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الغيرة، وتتمثل فيها في ذات الوقت أنواعها، فمن هذه الأسباب والأنواع:

– الرعاية للمولود الجديد المصحوبة بإهمال الطفل الصغير، فتوجّه الأم برعايتها الشديدة نحو المولود الجديد بالتقبيل والحمل، مع إهمال هذا السلوك نحو الطفل الصغير يؤدي إلى تفاقم وتنامي الشعور بالغيرة لديه.

– التمييز والمقارنة بين الأخوة على أسس ومعايير متعددة كالتفوُّق الدراسي، والنجاح في العمل، والجمال والبنية الجسديَّة، وغير ذلك. الشعور بالحرمان، ولا سيَّما لدى الطفل المعاق نحو أخيه السليم.

– ردّ فعل على العقاب الجسدي المتعلّق باتصافه بالغيرة، وما ينجم عنها من سلوك ومظاهر.

– تحميل الطفل الكبير مسؤوليات زائدة لا تتناسب وعمره، فيعبّر عن انزعاجه من ذلك أو خروجه من دائر التكليف والمسؤوليّة ، بسلوك يتسم بالغيرة، ورغبته في تلقّي الامتيازات التي يحظى بها الطفل الأصغر منه.

– تنمية الشعور بالأنانيّة، وهذا السلوك يكتسبه الطفل من الأهل بالتدريج، من خلال تخصيصه ببعض الامتيازات.

-الصراخ والتخريب، حيث يلجأ الطفل إلى الانفعال ثمّ الصراخ، وأحياناً يميل إلى التخريب لبعض الممتلكات التي تخصّ إخوته الآخرين كنوع تعبير عن الشعور المتزايد بالغيرة، أو انفعالاته.

-الاعتداء الجسدي، ويكون ذلك بمظاهر سلوكيّة متعددة، كالضرب، والقرص، والدفع ، وغير ذلك.

-إثارة الفوضى والمشاغبة باستمرار.

-التمرّد الزائد وعدم تنفيذه ما يطلب منها.

-التجسّس، والفتنة، والتحريض، والإيقاع بالآخرين، ولا سيَّما بعد سنّ العاشرة.

وسنتحدث في مقال لاحق عن نقاط تساعدكم على حل هذه المشكلة.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى