تربية الأطفال

المراهقة وأنماطها

المراهقين لا يشترط أن يمروا بنمط معين فقد تختلف أنماط حياتهم فالبعض يعتقد أن الشخص عديم الخلق، المتنمر، والسيء أخلاقياً ونظامياً هو مراهق بينما شخص آخر ملتزم أخلاقياً ونظامياً ليس كذلك ، هذه صفات شخصية تعود للتربية وللصفات الخلقية والبيئية المحيطة بالشخص. فلا يمكن تحديد المراهقة من خلال أخلاقيات الشخص.

كما إن مرحلة المراهقة ليستْ مستقلة بذاتها استقلالاً تاماً، وإنما تتأثر بما مر به الطفل من خبرات في المرحلة السابقة، والنمو عملية مستمرة ومتصلة ببعضها البعض، ولعل

وهناك أشكال مختلفة للمراهقة منها:

  • مراهقة توافقية :

وهى تكون هادئة نسبيا وتميل إلى الاستقرار العاطفي وتكاد تخلو من التوترات الانفعالية، وقد تكون علاقة المراهق بالمحيطين به علاقه طيبة.أي أن المراهق هنا أميل إلى الاعتدال ولا يسرف المراهق بهذا الشكل في أحلام اليقظة.

  • مراهقة إنسحابية :

حيث ينسحب المراهق من  مجتمع الأسرة، ومن مجتمع الأقران، ويفضِّل الانعزال والانفراد بنفسه؛ حيث يتأمَّل ذاته ومشكلاته.

  • مراهقة عدوانية :

حيث يتسم سلوك المراهق فيها  بالعدوان على نفسه، وعلى غيره من الناس والأشياء.

  • مراهقة متقلبة:

حيث تتسم بالتقلب، وعدم الاستقرار على حال بحسب الظروف المحيطة.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى