السفر

دلل حواسك بجولة تناول طعام في صقلية

تتّسم جزيرة صقلية بشمسها وجمالها المميّز على مسافة من الساحل الإيطالي وتفتخر بإرثها الخاصّ وباستقلاليتها عن إيطاليا، إلى جانب تميّز مطبخها من بين المطابخ المحيطة بها.

تستقي هذه الجزيرة خصوبتها من أراضيها البركانية التي تنبت فيها أشهى أنواع الفواكه والخضار، وتزيدها تميّزاً المأكولات البحرية الطازجة التي يتم صيدها من مياه البحر الأبيض المتوسط الرقراقة. بالتالي، أصبحت صقلية مشهورة بأطباقها اللذيذة البسيطة المستوحاة من المطبخ الإيطالي والتي تتخلّلها لمسة مميزة. دلّل حواسك بهذه المأكولات المحلية الخمسة المفضلة وتلذّذ بنكهة حقيقية بين أحضان هذه الوجهة الأوروبية الرائعة.

باستا ألّا نورما

تحاكي تقدمة طبق باستا ألّا نورما شكل جبل إتنا أي البركان الناشط على هذه الجزيرة. يُعدّ هذا الطبق بسيطاً ويتألّف من مزيج من البندورة (الحمم البركانية) والباذنجان (الصخور البركانية) التي تزيّنها الجبنة المبروشة (الثلج) والريحان (النباتات). لتجربة أصيلة، توجّه إلى مطعم تراتوريا دي ديه فيوري في الساحل الشرقي من مدينة كاتانيا الذي يعمل تحت إدارة عائلية وتُحضّر فيه الأطباق بكلّ شغف ودقّة لطعم تتذكّره ما حييت.

سفينشوني

يُشبه طبق سفينشوني البيتزا الإيطاية إنما يتمّ تحضيره على طريقة صقلية بلمسة مميزة. تتغيّر الوصفة من مدينة إلى أخرى، فلكلّ منها لمستها الخاصّة على هذا الطبق الشهي. يُمكنك أن تتوجه إلى باليرمو لتتلذّذ بطبق سفينشوني غنيّ بصلصة البندورة الشهية أو إلى الساحل الشمالي حيث مدينة باغيريا بمنازلها الصفراء الناعمة لوصفة لذيذة أخرى. تُضاف هناك شرائح السردين المالحة وزيت الزيتون إلى العجينة، ثم تُخبز في الفرن حتى تكتسب العجينة لونها البني. يتوفر هذا الطبق في كافة أنحاء الجزيرة.

باستا كون لي ساردي

إنه طبق المعكرونة المفضل في النصف الغربي من الجزيرة ويتميّز ببروز نكهة سمكة السردين المالحة الطازجة التي يتمّ صيدها من مياه البحر الأبيض المتوسط. يُمزج الشمر الأبيض وحبات الصنوبر والكشمش بعصارته في عجينة الباستا التي تُزيّن بعدها بشرائح الجبنة الكريمية الصغيرة. ولتجربة كاملة، تناول هذا الطبق التقليدي في الهواء الطلق بين أحضان ساحات باليرمو الهادئة.

باني كون لا ميلزا

استُوحيت هذه الشطيرة من المأكولات الشعبية في باليرمو، عاصمة صقلية، وهي عبارة عن اللحم الشهيّ المزيّن بالقليل من عصير الليمون الحامض والجبنة الكريمية. يُطهى اللّحم على نار هادئة، وتوضع عدّة طبقات منه في خبز بريوش طريّ. ظهر هذا الطبق للمرّة الأولى في العصور الوسطى، وما زال يحتلّ مكانة مهمّة في ثقافة شعب صقلية حتى يومنا هذا. يتم تناول هذه الشطيرة عشيّة يوم الحبل بلا دنس وهو احتفال ديني يُقام في شهر ديسمبر من كلّ عام.

طبق التحلية غرانيتا

يُعتبر طبق الغرانيتا المثلّج الطريقة الوحيدة لتختتم جولتك المميزة على المأكولات المستوحاة من مطبخ صقلية. يضمّ هذا الطبق كمّيات من الثلج المسحوق والمنكّه بنفحات فاكهية منعشة مثل التوت الأسود وتوت العليق إلى جانب القهوة الكريمية ورقائق اللوز المفرومة. وبالتالي، سيكون ختام وجبتك مسكاً مع هذه التحلية المنعشة قبل الاستمتاع بمغامرات شيّقة بين أحضان الجزيرة في فترة ما بعد الظهر.

لا يختلف اثنان على أنّ الأطباق المُعدّة على طريقة صقلية هي الأشهى في إيطاليا، فهي عبارة عن أطباق تتألف من مكونات نابضة بالألوان ونكهات طازجة ومذاقٍ متناسق. أحجز رحلتك إلى صقلية على متن فلاي دبي وتذوّق جميع هذه الأطباق الشهية لتجربة رائعة ينشدها الذوّاقون.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى