تربية الأطفال

علامات تدل على أن المراهق يفكر بالإنتحار

شريحة الشباب، خاصة من المُراهقين، هي فئة كبيرة لا يمكن تجاهُل أفكارها واتجاهاتها وميولها، وعدم مراقبة الأبناء في هذا السن الخطير، قد يتسبب في مشكلات كبيرة للآباء، قد تصل للانتحار، وقد سُجلت حالات عديدة بطرق انتحار مختلفة، على مدار السنوات الماضية، لعدة أسباب، ويشير المتخصصون في الطب النفسي، ان المراهقون هم الأكثر عُرضة للانتحار خاصة في المرحلة العمرية ما بين 14 إلى 28 عامًا، وتُسمى هذه المرحلة بحالة تدهور سن المراهقة

إذن فالتفكير والميول نحو الانتحار يعد مشكلة عامة لدى الكثير من المراهقين، فما هي علامات الميول الانتحارية ؟ أو ما هي العلامات التي تظهر على المراهق وتدل على انه يفكر في الانتحار؟

هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال

هناك الكثير من العلامات التي تدل على أن المراهق يفكر في الانتحار:

– التحدث عن الموت، وهنا يجب عدم تجاهل تحدث المراهق عن الموت أو الانتحار وأخذ هذا الكلام على محمل الجد حتى لو تم قوله ضمن الأحاديث الطبيعية والمزاح، لأنه قد يكون من العلامات الواضحة على تفكير المراهق بالانتحار.

– الاكتئاب: حالة الاكتئاب التي يدخل بها المراهق دون سبب لمجرد تراكم المشكلات والملل من الجو العام وعدم القدرة على تجاوز هذه المرحلة، والعودة للشخصية الحقيقية مع الوقت قد تدل على تفكير المراهق بالانتحار.

– التخلي عن الممتلكات الشخصية دون سبب منطقي: في الحالات الطبيعية يكون المراهق متمسك جداً بممتلكاته الشخصية من أبسط الأشياء كملابس مثلاً وأشياء أخرى، ولكن مع بدء تخلي المراهق عن ممتلكاته دون رفضه لاستخدامها من قبل الأهل هذا قد يكون دليل على هروبه نحو الانتحار.

– الإدمان والجرعات الزائدة: رؤية المراهق بحالة من التعاطي كالتدخين والكحول والمبالغة التي قد تصل لتعاطي المخدرات على العلن هذا الاستهتار بحد ذاته دليل على استنزاف طاقته ورغبته بالانتحار.

– محاولات سابقة لإيذاء النفس: قد تدل المحاولات السابقة لقتل النفس على الرغبة في الانتحار دون التراجع عن القرار وقد تكون على شكل استهتار بالأخطار كالتعامل مع الكهرباء بشكل خاطئ أو القيادة بشكل أرعن.

– الانسحاب الاجتماعي من العائلة والأصدقاء: إن الشعور باليأس والاضطراب النفسي والتفكير بالانتحار قد يجعل المراهق ينسحب من المحيط الاجتماعي الذي يعيش فيه باتجاه الوحدة والانعزال. كذلك الانسحاب من التواصل الاجتماعي.

– التقلبات المزاجية، والشعور بالحصار النفسي أو فقدان الأمل أو انعدام الحيلة تجاه موقف ما.

– تغير الروتين المعتاد، بما في ذلك أنماط الأكل أو النوم إضافة إلى فعل أشياء خطيرة أو مؤذية للنفس.

– السلوك العنيف أو العدواني في المدرسة.

– التغيرات الشخصية وتقلب المزاج والقلق.

إن التفكير بالانتحار لدى لمراهقين يعتبر من الأمور التي لا يجب إهمالها وعند ملاحظة علامات التفكير بالانتحار ،او في  حال ساورك الشك في أن ابنك المراهق قد يفكر في الانتحار، فتحدث إليه في الحال.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى