تربية الأطفال

فوائد سكر النبات للأطفال حديثي الولادة

إن سكر البنات من الحلوى الشائعة والتي يفضلها الكثير من الأشخاص وقد يكون له العديد من الفوائد للكبار، ولكن ما هي فوائد سكر النبات للأطفال حديثي الولادة .

ما هي فوائد سكر النبات للأطفال حديثي الولادة ؟

اوصى المتخصصون  بعدم تقديم أي سكريات للرضع قبل اكتمال عامين على الأقل من العمر، كما ينصح بالاعتماد على حليب الثدي أو الحليب الصناعي على الأقل لمدة 6 أشهر حتى يمكن تقديم الأطعمة البسيطة للطفل حيث أن الجهاز الهضمي لا يزال يتطور وغير قادر على التعامل مع هذه الأطعمة المعقدة.

ما هو الاحتياج اليومي للطفل من السكر؟

الأطفال لا يحتاجون  إلى السكريات المضافة أو السكر المكرر في نظامهم الغذائي، حيث يعتمد الطفل في احتياجاته الغذائية من السكر من خلال حليب الثدي أو الحليب الصناعي، ولكن نوع السكر الموجود في اللبن يختلف تماماً عن السكر العادي.

سبب تجنب تقديم السكر لطفلك؟

بالإضافة إلى عدم وجود إي أبحاث أو دراسات علمية تشير إلى فوائد سكر النبات لحديثي الولادة يجب أن تعلمي أن السكر قد يسبب العديد من الأضرار لطفلك خاصة في حالة الإفراط في تناول الحلوى قبل اكتمال عامين من عمره كما يلي:

رفض حليب الثدي

تعود طفلك على طعم السكر، فقد يرفضون حليب الثدي مما يؤثر على معدل النمو عند الطفل في مرحلة مبكرة من عمره ويعرضه لخطر الإصابة بتأخر النمو الحركي والعقلي.

السمنة

كثرة السكر في النظام الغذائي تعني سعرات حرارية أكثر، ورغم النشاط البدني عند الأطفال يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول السكر إلى تراكم الدهون وتخزينها في الجسم.

فرط النشاط

يؤكد الأطباء على عدم وجود أي دليل علمي عن فوائد سكر النبات للأطفال حديثي الولادة بالإضافة إلى أن السكر يمتص في الدم بسرعة كبيرة، فإن الإكثار من السكريات للأطفال يسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم وزيادة رغبة الطفل في التحرك.

العادات الغذائية السيئة يؤدي استهلاك المزيد من السكر عند الطفل إلى نمط من الخيارات الغذائية السيئة في وقت لاحق من عمره، وهذا بدوره يعرضه إلى خطر الإصابة بالسمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم.

تسوس الأسنان إن تناول كميات كبيرة من السكريات المضافة يمكن أن يسبب تسوس الأسنان اللبنية وقد يمتد ذلك إلى براعم الأسنان الدائمة الموجودة تحت اللثة مما يسبب تشوه أسنان الطفل.

بعض من النصائح عن كيفية تعامل الأم مع الطفل حديث الولادة :

حتى تتمكني من إرضاع طفلك يجب أن تهتمي بصحتك بعد الولادة كما كنتِ تهتمين بها طوال فترة الحمل، ويجب أن تهتمي بشرب الكثير من السوائل لتتجنبي ضعف إدرار اللبن خاصة في الأيام الأولى من الولادة.

العمل على تهدئة الطفل

قد يعاني طفلك في أيامه الأولى من البكاء المتكرر لأسباب غير واضحة، ليس عليكِ سوى محاولة محاكاة الرحم عن طريق لف الطفل بإحكام بعض الشيء مع التأرجح قليلاً حتى يعتاد طفلك على حياته الجديدة.

تجنبي التغير المفاجئ في درجة الحرارة قد ينزعج طفلك من الملابس الباردة لذلك حاولي تدفئة الملابس والحفاضات للدرجة التي يستطيع طفلك تحملها خاصة في فصل الشتاء.

عليك استشارة الطبيب المتخصص قبل تقديم أي نوع من الأطعمة للطفل حتى تتأكدي من سلامة هذه الأطعمة على الطفل.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى