تربية الأطفال

كيفية تجاهل سلوكيات الأطفال

كما ذكرت التجاهل يكون لسلوكيات الطفل وليس لشخصه،

فكيف يتم التجاهل؟.

يأخذ التجاهل عدة أشكال، إما أن تغير الموضوع، مثلاً: الطفل يصرخ بإصرار راغباً في شيء ما وأمه تتجاهل صراخه لتقول له تعال ساعدني في حمل الصحون ووضعها على الطاولة. أو أن تكرر ما قالته له في نفس الموقف، مثلاً: قالت له أمه لن أستمع إليك حتى تتوقف عن الصراخ، وعندما استمر في صراخه أعادت عليه نفس العبارة، إنني لن أستمع إليك حتى تتوقف عن الصراخ. أو أن تصرف نظرك عنه وتركز في شيء آخر، مثلاً: تتجاهل صراخه وتبين له أنك تركز على برنامج تلفزيوني، وتنتظر إلى أن يهدأ لتثني عليه. أو تقول له بوضوح، أنك لن تستمع إليه إلى أن يهدأ.

التجاهل يعني

أن تبعد وجهك وجسدك عن طفلك أثناء قيامه بالسلوك الذي لا ترغب فيه أنت، كما أنه يتضمن إخفاء مشاعر غضبك وإحباطك عنه. وفي نفس الوقت أنت لست غائباً عما يقوم به، لكنك تنتظر أن يُظهر سلوكاً جيداً لتثني عليه.

بالتجاهل تبين لطفلك أنك غير منتبه لسلوكه، لذلك يزداد السلوك المزعج لفترة قصيرة قبل أن يقل، لأن الطفل يبحث عن انتباهك، لكن استمر في تجاهلك ليقل السلوك الذي لا ترغب فيه. وبمجرد أن يبدي سلوكاً مرغوباً فيه اثني عليه، وبذلك تؤكد له أنك راغب في سلوك بديل للسلوك الذي تجاهلته، راغب في السلوك الحسن.

بلغة جسدك تعبر لطفلك عن تجاهلك لسلوكه غير المرغوب فيه. لا تنظر لعينيه، وابتعد بجسدك، واصنع على وجهك تعبيراً محايداً، فلا تبدي غضباً أو انزعاجاً، وكأنك غير موجود، واجعل تركيزك في اتجاه آخر. وعنما يتوقف عن سلوكه المزعج يتبدل كل شيء ويتجه تركيزك نحوه لتثني عليه.

فالتجاهل لا يفيد إن لم يتبعه ثناء، إنه انتظار لسلوك ترغب فيه.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى