تربية الأطفال

كيف أتحدث عن النظافة مع ولدي المراهق أو ابنتي المراهقة بعد البلوغ؟

لا شك أن مشكلة العديد من الأهالي مع أبنائهم وبناتهم من المراهقين والمراهقات، لا تتلخص في علاقاتهم العاطفية ولا علاماتهم الدراسية ولا بطلباتهم التي لا تتوقف بل “التنظيف”! نعم!

معطف مبلل يتم إلقاؤه على الأريكة، وحقيبة ظهر متروكة في منتصف الردهة… أطباق لا تُغسل. أسابيع من التنهدات الدراماتيكية ولا حياة لمن تنادي. كما أنه يمكن للحديث عن النظافة مع المراهق أن يكون حساساً. إنّ التغييرات التي يحدثها سن البلوغ، والتي يمكن أن تبدأ اعتباراً من عمر 12 سنة أو أن تبقى كامنة حتى عمر 17 سنة، هي تغيّرات جسديّة وظاهرة للعين مباشرة بقدر ما هي صامتة وخفيّة كالتغيّرات في الهرمونات التي يمكن أن تكون شديدة نسبياً والتي يضطر المراهقون لمواجهتها من دون أن يكون لديهم أدنى فكرة عما يحصل لهم. وغالباً ما يبدأ إدراك الحياة الجنسيّة ويظهر شعر الجسم بشكل سريع ما يسبب للمراهق الكثير من الارباك والتشوّش. الحيرة والشعور بالغرابة أمام جسد لا يفهمونه ولا يتحكمون به هما ما يدفع بعض الشبان والشابات لإهمال عادات النظافة القديمة والتخلي عنها. فالاعتناء بالذات والاستحمام يعنيان نزع الملابس. وعلى الرغم من أنّ هذا قد يبدو بديهياً إلا أنّ مواجهة الجسد ليست حكماً مسألة طبيعيّة بالنسبة إلى المراهق.

أجسادهم تتغير، ويواجهون سن البلوغ، وغالباً ما ينفجر جلدهم بحب الشباب ويتعرقون بشكل مفرط… حان الوقت لتعليم أطفالك الذين يكبرون عادات النظافة لتدوم معهم مدى الحياة.

إذاً ما المقاربة التي ينبغي اعتمادها للحديث عن النظافة مع ولدي المراهق؟

في هذه المرحلة المحوريّة حيث الهوية والاستقلالية والاندماج الاجتماعي في أوج تبلورها، يكون المراهق حساساً جداً وسريع العطب. يمكن لنضجه أن يمرّ بمراحل فوضويّة تترجم أحياناً بحساسيّة مفرطة أو حتى بسلوك تمرديّ حقيقي.

يمكن للمراهق أن يعتبر النصائح تطفّلاً على حياته أو بمثابة اتهام له. لكن، حتى لو تطوّر الجسم ونما فالأجدى اعتماد القواعد الأساسيّة للنظافة التي كانت متبعة في الطفولة وليس التخليّ عنها.

حافظوا على لطفكم وعطفكم واشرحوا له ما يحصل لجسده وبددوا ارتباكه وتشوّشه فهذه هي العناصر الأساسيّة التي تسمح بإخضاع جسمه كشخص راشد. سيسمح هذا بوضع الأسس لرؤيا جديدة حول الأفعال التي ينبغي اعتمادها وباستعادة الشعور بالثقة بالنفس وبالسيطرة على الواقع.

تذكر أن طفلك الصغير لا يعرف بقدر ما تعرفه عن العناية بالبشرة، لذا اشرح ما يجب فعله للحفاظ على بشرته نظيفة وأقل عرضة للضرر. وضح لطفلك كيفية غسل الوجه بشكل صحيح، والترطيب إذا لزم الأمر، واستخدام علاجات حب الشباب التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل البنزويل بيروكسايد أو حمض الساليسيليك. جهز للمراهق روتيناً يومياً كي تصبح القواعد المزعجة لهم حالياً: “أسلوب حياة” وطريقة تعاملهم مع جسدهم الى الأبد.

أما بالنسبة للحلاقة، لا أحد يعرف كيف يحلق بشكل صحيح منذ البداية، فالأمر يتطلب الصبر والممارسة. ضع في اعتبارك شراء ماكينة حلاقة تعمل بالبطارية، سواء للشابات أو الشبان، والتي تنجز المهمة ولا تتطلب يدًا ثابتة مثل شفرات الحلاقة.

وفي الختام لا تنسى: امدح طفلك الصغير عندما يأخذ الوقت الكافي ليبدو جيدًا. يجب أن يعرف طفلك أن الناس يلاحظون الجهد وأن المظهر الشخصي مهم.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى