تربية الأطفال

كيف أساعد طفلي على تخطي أزمته النفسية

من الأمور المهمة جداً في العلاج والذي يساعدهم على التعايش وتخطي الأزمة هو عدم تجاهل الصدمة والاعتراف بحدوثها والكلام عنها حيث إن التظاهر بأن كل شيء على ما يرام لن يفيد الطفل. وعلى النقيض فإن حث الطفل على التحدث عن معاناته يكون مفيداً في تقبل الاضطراب الذى يحصل للطفل لان هذا طبيعي، لذلك يجب على الأهل التحدث مع طفلهم عن ما حدث وحتى تمثيل ذلك بالرسوم والصور ان ارادوا.

وفي بعض الاحيان يجد الاطفال سهولة في التحدث مع الاخرين أكثر من ذويهم والمساعدة المتخصصة مهمة جدا لعودة الطفل الى سابق حالته الطبيعية ولتقليل التأثيرات الضارة نتيجة بقاء تأثير ضغط الصدمة لفترة طويلة ،اما ترك الطفل لوحدة بدون مساعدة لكى ينسى ما حدث فان ذلك غير صحيح .

كما يمكن تعليم الأطفال تدريبات للاسترخاء مثل أخذ نفس عميق، و تمرينات رياضية لاسترخاء العضلات لتقليل التوتر الذي يمكن أن يسبب انقباض العضلات.

وهنا علينا أن نذكر انه في حالات يجب طلب المساعدة من الاختصاصيين وهي:

  • إذا ساءت حالة الطفل وتدهور سلوكه
  • إذا استمر اثر الصدمة النفسية لأكثر من شهر
  • إذا كان القلق يمنع الطفل أو أهله من القيام بأعمالهم اليومية بشكل معتاد.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى