تربية الأطفال

كيف إحمي أولادي من التحرش الألكتروني

يعرف التحرش الالكتروني بأنه استخدام شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي في توجيه الرسائل التي تحتوي على مواد تسبب الإزعاج للمتلقي، مثل مواد أو رسائل تلمح بالرغبة للتعرف إلى الآخر لأهداف جنسية، أو شتائم جنسية، أو صور وفيديوهات تحتوي على مشاهد إباحية، أو من الممكن أن يأخذ التحرش طابعاً آخر والتهديد والابتزاز باستخدام صور أو فيديوهات خاصة بالضحية ونشرها دون موافقتها.

اذن كيف نحمي اولادنا؟  إليكم هذا المقال لمساعدتكم

اولاً كيف أعرف أن ابني تعرض للتحرش الجنسي عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟

يمكننا معرفة ذلك من خلال اجتماع عدة عوارض او دلائل مع بعضها البعض، اهمها:

– تغير في عادات استخدام الانترنت، يستخدمه لوقت أطول أو أقل.

– الحفاظ على السرية، حيث يميل الطفل أو المراهق للحفاظ على سريته بشكل فوق الطبيعي، من خلال استخدام الانترنت بعيداً عن الأسرة وفي أوقات يقل فيها نشاط أفراد البيت، أو حتى الخروج إلى السطح أو الحديقة.

ظهور علامات التوتر والقلق قبل أو بعد استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

– ظهور أعراض الخوف والقلق والاكتئاب، وما يصاحبها عادة من اضطرابات الطعام واضطرابات النوم والتراجع الدراسي وتغيّر الاهتمامات.

ثانيًا إن عملية حماية الأطفال من التحرش الجنسي تتضمن ثلاثة مراحل:

الأولى هي وقاية الأطفال من التحرش الجنسي عموماً والتحرش عبر الانترنت بشكل خاص باعتباره شكلاً جديداً من التحرش، والمرحلة الثانية هي وقف التحرش وملاحقة المتحرش في حال اكتشافه، والمرحلة الثالثة هي التعامل مع الأطفال الذين تعرضوا للتحرش الجنسي عبر الانترنت.

لا بد أولاً أن يفهم الأطفال الجوانب السيئة والسلبية في مواقع التواصل الاجتماعي، فالأطفال أكثر ميلاً من الكبار لتصديق ما يقال لهم والاقتناع به، وإذا كنا نحن الكبار نتعرض للخديعة بشكل مستمر في الواقع وفي العالم الافتراضي، فما بالك بالأطفال.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى