تربية الأطفال

كيف تتصرفين إذا كان طفلك يبتزك بالبكاء؟

البكاء عند الأطفال سلوك اعتيادي، لكنه لا يكون كذلك عندما يتحول إلى نوع من انواع الابتزاز، او إلى طريقة لحصول الطفل على ما يريد، إذن كيف نعالج هذا الأمر؟

إليكِ في هذا المقال بعض النصائح للتصرف مع طفلك اذا كان طفلك يبتزك بالبكاء….

  • لا تستسلمِ لبكائه :

إن كان البكاء لابتزازك لتغيير موقفك في رفض طلب يطلبه فلا ترضخي لابتزازه، ولا تتنازلي مهما كانت الأسباب ومهما زاد بكاؤه أو طال لأن ذلك هو أول ما يرسخ لديه، وبذلك يعلم ان البكاء ليس الوسيلة الانجح للحصول على ما يريد.

  • تجاهلي بكائه:

لا تتوتري أو تبادليه الصراخ فيزداد بكاؤه، بل اتركيه يبكي واتركي انتِ الغرفة إن استطعتِ، ولكن تابعيه خاصةً لو كان في عمر صغير أو كانت نوبات غضبه عارمة حتى لا يجرح نفسه أو يخرب شيئاً.

  • الرفض مع وجود السبب والبديل :

إن رفضتِ شيئاً قاطعاً ولك أسبابك فعليكِ أن تجدي له البديل، فإن رفضت مشاهدته للتلفاز لان التلفاز يجب ان لا تتعدى فترة مشاهدته ساعتين مثلاً وقد انتهت الساعتان، أو لأن البرنامج المعروض غير مناسب له، فعليكِ أن تجدي له البديل مثل الرسم والتلوين والاستماع إلى الموسيقى وغير ذلك.

  • اجعليه يفكر بالأسباب :

اطلبي منه عند البكاء الدخول لغرفته والتفكير في سبب البكاء وتهدئة نفسه، ثم ليأتي إليكِ بعدها لتتفاوضا.

  • الحزم :

كوني حازمة ولا تترددي، انظري في عينيه مباشرة وعلى مستوى نظره أي اجلسيه أمامكِ أو على رجليكِ واطلبي الطلب مرة واحدة فقط بحزم واظهري ضيقك إن لم ينفذ. أي أظهري تعبير الضيق والاستغراب من سلوك الطفل لتصل له الرسالة عن التصرف الصحيح.

  • علميه طريقة التعبير عن مشاعرهم :

اشرحي له كيف يجب أن يطلب الطلب أو أن يرفض شيئاً لا يرغبه أو أن يفاوضك فيما يريد بطريقة جيدة تناسب عمره، وان البكاء دون سبب هو للأطفال، لكن لا تقولي له ” الرجل لا يبكي” لأن الرجل يبكي ولكن يجب أن تكون أسباب البكاء مهمة ومناسبة للعمر، فلا يجب ان يكون البكاء كما لو كان رضيعاً على كل شيء.

  • ذكر محاسنه :

عندما يلعن عن رفضه أو ضيقه بطريقة غير البكاء والزن، عليكِ ان تكافئيه بالمدح والعناق والقبلات بينكما أولاً، ويجب ان تتحدثي عن سلوكه المحمود أمام الآخرين أيضاً.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى