تربية الأطفال

كيف نتعامل مع الطفل العنيد؟

على الوالدين تقبل العناد عند الطفل كوضع طبيعي سيتلاشى مع دخول الطفل المدرسة إذا ما أحسنوا التعامل معه.

والكثير من أولياء الأمور يلجؤون إلى أحد الأسلوبين التاليين في التعامل مع الطفل العنيد، إما الضرب والعنف كمحاولة لقمع هذا السلوك، أو الاستسلام لرغبات الطفل، خاصة إن طالت فترة عناده.

الحقيقة أن كلا الأسلوبين لا يشكلان حلًا للعناد بل يزيدان من حدة المشكلة.

للعناد أسباب عديدة، وعلى الوالدين معرفة أسبابه كي يجدون الأسلوب المناسب للتعامل. ويجب على الوالدين:

– عدم التحدث عن سلوكياته أمام الآخرين، وتجنب مقارنته بغيره.

– الاهتمام بالطفل وبرغباته وطموحاته، وتخصيص وقت للحديث معه، والاستماع إليه بما يعمل على توثيق العلاقة، ويرفع من روحه المعنوية ويقلل من عناده.

– عدم الإكثار من كلمة “لا” للطفل، فقد يتعلمها ويكررها لا شعوريًا.

– عندما يرفض الطفل الأوامر، على الوالدين أن يسألوا الطفل عن سبب الرفض.

– تجنب التدليل الزائد والقسوة الزائدة فكلاهما ينتج طفلًا عنيدًا.

– مكافأة الطفل عندما يظهر تحسنًا سلوكيًا.

– على الوالدين تبني أسلوبًا تربويًا واحدًا في التعامل مع الطفل.

– عدم معاقبة الطفل وحرمانه وضربه، فهو لا يشكل حلًا بل يزيد من العناد.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى