العائلة

لا أثق بشريك حياتي

إن ‏الثقة بين زوجين عمود علاقتهما، وبسبب قوتها يستمر زواجهما، وفقدانها يعني تعب كل طرف والتعب يؤدي الى الانهيار والهدم.

والثقة بشريك الحياة حماية لشريك الحياة حماية له من الاستخفاف بشريك حياته، من الاستهتار بسمعته عند شريك حياته، كما إن الثقة بين زوجين لا تأتي بالأقوال، ولا تاتي بالتوسل لا تأتي بالطلب، ولا يكفي أن يقول أحدهما ثق بي

أو لماذا لا تثق بي الثقة، بل تأتي بالخطوات العملية كل واحد يتحمل مسؤولية كسب ثقة الآخر بتصرفاته قبل أقواله.

أما ‏أسباب ضعف الثقة بين الزوجين فهي :

– كثرة غياب أحدهما دون مبرر

– غموض ومفاجئ

– تفسير سلبي للأفعال دون سؤال

– خشونة معاملة دون سبب واضح

– جفاء عاطفي وبرود مشاعر

– كثرة قرارات منفردة دون استشارة

– كثرة خصوصيات واسرار

– تناقض بين تعامل بالبيت وتعامل خارجه

– وجود اصدقاء سوء وصديقات سيئات

– التعيش في الماضي السلبي

و الزوجة التي تعاني ضعف ثقتها بزوجها، تعاني من عدم الشعور بالأمان وتخاف كثيراً، والحل هو انه عليها أن لا تترك هذا الشعور في نفسها، بل تكشفه لزوجها بهدوء وتحاوره بالأسباب، ،وتتحدث إليه بمحبة ومودة، وتطلب منه ان يمد الثقة لها.

وهناك أفعال تزيد الثقة بينكما، أهمها :

– تطابق أقوالك وأفعالك

– كن واضحاً مع الاخر مهما كان السبب

– مشاورة مستمرة ومحاورة محترمة

– تجنب قرارات ثقيلة مفاجئة

– تصريح بمشاعر المحبة

– لا تترك الخصومة تتسع رقعتها

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى