تربية الأطفال

للأب: كيف تتعامل مع المشاكل التي قد تتعرض لها ابنتك

بالرغم من العلاقة المميزة التي التي الأب بأبنته منذ الطفولة، إلا أنه من الممكن أن تصاب هذه العلاقة ببعض المشاكل في مرحلة المراهقة، لما تمر به الفتاة المراهقة من تغيرات نفسية وعاطفية، ولما تتعرض له من عوامل خارجية كالأصدقاء مثلاً، لذلك إليكم في هذا المقال على أهم المشاكل التي سيمر بها كل أب في مراهقة ابنته…

  • الشعور بالانفصال العاطفي:

شهور الانفصال العاطفي عند البنت المراهقة يتولد من عدم قدرة الأهل على استيعاب التغيرات التي تمر بها، ما يجعلها تشعر بالغربة عنهم وتفقد شعورها بالأمان الذي لطالما استمدته من والدها.

  • الحزم المفاجئ:

غالباً ما يظهر الأهل نوعاً مفاجئاً من الحزم والصرامة عندما تتخطى الفتاة سن الطفولة وتدخل في مرحلة المراهقة، لكن الفتاة المراهقة هنا قد لا تستوعب الحزم المفاجئ والنوع الجديد من التعامل، مما سيسبب مشاكل بالتأكيد.

  • فرض قواعد جديدة:

من الأزمات التربوية التي قد يعاني منها الأهل هي تأجيل فرض القواعد السلوكية والأخلاقية حتى يكبر الطفل ويدخل في مرحلة المراهقة، عندها سيكون فرض هذه القواعد أشبه بعقوبة تجعل العلاقة متوترة بين الفتاة المراهقة ووالديها.

  • العلاقة مع الجنس الآخر:

على اختلاف آراء ووجهات نظر الآباء حول  علاقة ابنته بالجنس الآخر، لكن تبقى هذه النقطة الهاجس الأكبر لدى الأب والبنت على حد سواء، لذلك قد يكون من الحكمة أن يمنح الأب ابنته الثقة اللازمة ليكون قريباً منها في علاقاتها العاطفية ومستعداً لحمايتها وتقديم العون نفسياً.

  • القسوة غير الاعتيادية:

يعبر بعض الآباء عن خوفهم على بناتهم من خلال القسوة المفرطة، دون توضيح سبب هذه القسوة أو المخاوف التي تجعل الأب يقسو على ابنته المراهقة بعد أن كان ملاذها الأول.

  • الأمور المالية:

سوء تقدير الأب لاحتياجات ابنته المراهقة المالية قد يكون سبباً لتوتر العلاقة أيضاً، فدخول الفتاة في مرحلة المراهقة يعني أنها تحتاج إلى متطلبات مختلفة عن التي كانت تحتاجها في الطفولة، لكن هذا لا يعني أن على الأب منح ابنته المراهقة المزيد من المال بالضرورة، لكن عليه تقدير احتياجاتها المالية بشكل جيد، وأيضاً توضيح قدرته وطلب المساعدة من ابنته من خلال تقدير ظروفه المالية.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى