تربية الأطفال

لماذا أطفالنا لا يلتزمون بالنظام؟

هل تعبتم من كثرة المساومة مع الأطفال لتحصلوا منهم على القليل من التعاون؟ هل تشعرون بالإحباط لقلة احترامهم لكم؟

إذا كان جوابكم نعم  فإنكم لستم الوحيدون فهناك الملايين من المربين يشاركونكم هذا القلق.

فماذا حصل لالتزام الأطفال بالنظام؟

هل كان التلفاز والأفلام هم المسؤولين عما حدث لأبنائنا؟ هذا ما يعتقده الكثير من الناس، بينما يعتقد آخرون أن المشكلات الاجتماعية هي السبب، مثل الفقر والعنف وتفكك العائلة.

هل هو نظام التعليم، أم نظام الحياة اليومية، ربما أن كلاً من هذه العوامل له دور فيما حدث للأطفال وهذا لا يدعو للعجب.

ربما سمحنا للأطفال أن يتخذوا قرارات ليس من حقهم أن يتخذوها، وحينما لجأنا إلى المكافئات والعقوبات، شعرنا بأننا مرغمون على التغاضي عن تحدي الأطفال المكشوف حينما يرفضون أن يتقبلوا نظامنا.

وينتهي بنا الأمر أن نشعر بأنه ليس في يدنا حيلة فهذا نظام الأطفال هم الأطفال، وهذا ما نسمعه من كل إنسان إنك لا تستطيع فعل شيء لتغييرهم. إن لهم في نهاية المطاف حرية الإرادة، أليس كذلك؟ فكل ما نستطيع أن نفعله إذن أن نغير أنفسنا.

فإذا سرنا مع هذا المنطق وأقلعت الأم عن المحاولة وأغلقت الباب فماذا ستفعل حينما يتزايد هذا التحدي؟

كما إن الوالدين اللذين يسمحون لأبنائهم بالتحدي في أمور صغيرة عليهم أن يعدان نفسيهما لمعاناة طويلة فالتحدي لا يذوب ويختفي بل انه ينمو بسرعة. فالأطفال بطبيعتهم يحبون العيش في بيئة يشملها النظام والحدود الواضحة.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى