تربية الأطفال

ماذا عن المشاكل التي تواجه أسرة الطفل الموهوب

رغبة الأسرة الواعية في تلبية احتياجات الطفل قد تدفع بالأسرة إلى التضحية بالجهد والمال الكثير حتى لا تضيع الموهبة.

الصراع أحياناً بين الوالدين حينما يختلفان في أسلوب معاملة الطفل الأمر الذي قد يستخدمه ذلك المراوغ الصغير في اللعب بهم من أجل الوصول إلى أهدافه.

الحماية المفرطة والخوف على الطفل لإدراك الأسرة لنفور من هم في مثل سنه ورفضهم له في كثير من الأحيان.

أسرة الطفل الموهوب أقل رضاء وأكثر تذمرا من المدرسة من أسرة الطفل العادي وخصوصاً إذا كان الطفل شديد الموهبة فبعد أن يتم اكتشاف الطفل الموهوب تبدأ الأسرة بشن حملة شعواء على المدرسة والمدرسين.

وتصب اللوم على المدرسة في العديد من الأمور، فإذا قصر الطفل في إحدى المواد اتهمت المعلمين بعدم تشجيع الطفل، وإذا أساء الطفل السلوك اتهمت المنهج بأنه لا يتحدى عقل الطفل، وإذا كره الطفل الواجبات المدرسية اتهمت المدرسة بالضغط على الطفل، ويقع الطفل ضحية بين هذين الطرفين المتنازعين.

علاقة الطفل الموهوب بإخوته:

من الأمور التي تقلق أسرة الطفل الموهوب علاقة الطفل الموهوب بإخوته، إذ تشير الدراسات في هذا المجال إلى أن الإخوة غير الموهوبين يعانون من مشكلات التوافق النفسي، والقلق وتدني مستوى تقدير الذات بسبب وجود طفل آخر موهوب في الأسرة.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى