المرأة

مراحل تجميد البويضات

كما هو معلوم، فإن النساء يتوفرن على بويضات يفوق عددها المليون عند ولادتهن، ويأخذ هذا العدد في التناقص مع تقدمهن في العمر.

لذا يجب أولا مراجعة طبيب مختص يكشف على المرأة ويقوم ببعض التحاليل والكشوفات التي تمكنه من تقدير عدد البويضات المتبقية لديها وتقدير فرص النجاح التي تختلف من امرأة الى أخرى.

ثم تخضع المرأة لمعالجة هرمونية لتحفيز إنتاج البويضات، سواء عبر أدوية أو عبر حقن مواد هرمونية. خلال هذه المرحلة قد تحس المرأة بآلام في المبيض بسبب التحفيز، إلا أن هذه الحالات محدودة جدا “ما بين 1 و2 في المئة” ، وأغلبها تشفى دون حاجة إلى تطبيب.

وبعد مرور حوالي 14 يوماً من المعالجة الهرمونية، تخضع المرأة لعملية استخراج البويضات، حيث تستغرق مدة 30 دقيقة وتستلزم تخدير المرأة في اغلب الحالات. ويتم إدخال إبرة عبر الرحم لأخذ البويضات. لا يسجل هذا الإجراء اي مخاطر على صحة المرأة، الَا ان قد تشعر بعض النسوة بآلام محدودة لمدة تقل عن سبعة أيام.

بعد جمع البويضات، يتم تجميدها سواء بطريقة سريعة أو بطريقة بطيئة. ويظل التعقيد الذي يطرح نفسه في هذه المرحلة هو تشكل الجليد داخل البويضات بسبب السوائل التي تحتوي عليها، وهو ما يؤدي إلى تلف البويضات فيما بعد. ولتجاوز هذه المشكلة، تقوم المختبرات بإبدال الماء المتواجد في البويضات بسوائل كيميائية تعمل على الحد من تكون بلورات جليدية.

وفي الأخير، يتم الاحتفاظ بالبويضات في أبناك مخصصة لذلك أو في مركز للتخصيب في درجة حرارة أقل من الصفر، ولا تستخرج حتى تريد المرأة استعمالها. وحسب الخبراء، فإنه يمكن الاحتفاظ بالبويضات لمدة تقارب عشر سنوات إن تم تجميدها وتخزينها في ظروف جيدة.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى