تربية الأطفال

مشكلة التعلّق عند الأطفال: ما هي أسبابها؟

ابني يلاحقني في كل مكان ولا يقبل الابتعاد عني، ويريدني طفلي أن أبقى بشكل دائم إلى جانبه، ولا يعتمد على نفسه بأي شيء، ويريد مني أن أقدم له كل شيء، ويبكي بشكل هستيري عند ابتعادي عنه …

هذه المشكلة تعاني منها العديد من الأمهات.. فها هي أسبابها؟

أسباب تعلق الطفل بوالديه

  • أخطاء الأهل في التعامل مع أطفالهم هي ما قد يسبب في كثير من الأحيان اضطراب في علاقته معهما، كلنا نحب أطفالنا ونرغب بتقديم وبذل الغالي والنفيس في سبيل إسعادهم، لكن الخوف المفرط وبعض السلوكيات غير الحكيمة قد تجعل تعلُّق الطفل بأمه وأبيه مشكلة جديرة بالحل.
  • عندما يعتاد طفلك أن يبقى بشكل دائم إلى جانبك ويتكل عليك في كل حاجاته ورغباته ولا يحاول القيام بأي شيء بنفسه سوف يؤدي هذا لإعاقة تعلمه من محاولاته الشخصية وأخطائه، كما سوف ينمي لديه شخصية اعتمادية ويزيد من تعلقه الزائد بك بشكل كبير وربما يضعف شخصيته عندما يكون بعيد عنك.
  • هل تعلقي الزائد بطفلي يسبب تعلقه الزائد بي؟ بعض الأمهات ترفض ترك طفلها يكتشف العالم وتصر على بقائه بشكل دائم بجانبها ولا ترغب باقتراب أي أحد منه أو ابتعاده عنها لأي مكان، وهي في هذه الحالة تكون السبب في تعلق طفلها بها وخوفه من الابتعاد عنها فهو لا يثق بأحد سوى أمه أو بأي مكان بعيد عنها.
  • إشعار الطفل بأنه لا يمكنه فعل شيء بنفسه، حيث أن الأهل يحجبون الثقة تماماً عن طفلهم ولا يتيحون الفرصة له للقيام ببعض التجارب والمحاولات لإشباع حاجاته وحل مشاكله، وبهذه الحالة:
  • يضعف الأهل ثقة طفلهم بنفسه ويتسببون بتعلقه الزائد بهم.
  • يمكن للطفل أن يظهر التشبث بهذه الحالة بسبب قلق الانفصال كما وكأنه يوجد خطر دائم محدق به بعيداً عن أمه.
  • الحب الزائد والغيرة تسبب تعلق طفلك بك، قد يكون حب طفلك الزائد لك هو من العوامل المهمة في مشكلة تعلق الطفل الزائد بوالديه، مثل حالات:

– انجذاب الطفل لوالده من الجنس الآخر.

– أو تقليد الطفل والده من نفس الجنس.

وهذه الأمور تحصل بسبب بعض الدوافع النفسية وقد تسبب شعور الطفل بالغيرة الشديدة على والديه ولا يرغب بالابتعاد عنهما أو اقتراب أحد منهما.

وهنا يجب التعامل مع الموضوع بحذر لحساسية هذا الموقف، مثل أن يشعر الطفل بالغيرة من أحد والديه على الآخر.

  • الدلال الزائد والاتكالية سبب في تعلق الطفل الزائد بوالديه:

فطفلك عندما يعتاد على دلالك والاعتماد عليك في كل شيء من الطبيعي أن يتعلق بك بشكل مبالغ فيه فالدلال الذي اعتاد عليه منك يمثل مكسب بالنسبة له وعندما يفقده لأي سبب سوف يشعر بالنقص وبالتالي يتعلق بك بشكل مبالغ فيه أملاً منه أن تعيدي له ما شعر أنه قد خسره.

  • مخاوف الطفل وتعلقه الزائد بوالديه: أسباب الخوف ومواقفه عديدة ومتنوعة بالنسبة للطفل وهي ما قد يقف أحياناً وراء تعلقه الزائد بوالديه، مثل رؤيته لخيال معين في الظلام وسماع قصة مخيفة أثناء وجوده وحيداً في غرفة أو مكان مظلم أو حتى رؤية حلم مخيف أثناء النوم، فكل هذه المواقف تشكل خطراً بالنسبة للطفل وتجعله يتعلق بوالديه بشكل مبالغ فيه ويخاف من الابتعاد عنهما.
  • التعلق المرضي للطفل بوالديه: قد يعاني الطفل من بعض المشاكل النفسية أو الصحية، مثل الحالات التي يعاني منها الأطفال من بعض المخاوف والفوبيا أو حالات الأنانية والغيرة المستعصية وحتى بعض الأمراض النفسية ويشعرون بسبب هذا بأنهم لا يستطيعون الوثوق إلا بوالديهم ما يضاعف خوف الابتعاد عنهم.
  • وأيضاً في حالة معاناة الطفل من مشكلة صحية مثل الإصابة بمرض معين أو إعاقة وهنا يصبح التعلق ناجم عن حاجة حقيقة واستثنائية يتطلب علاجها استشارة وتدخل مختصين نفسين أو أطباء.

سنتكلم في مقال آخر عن حلول لهذه المشكلة بعنوان “حل مشكلة التعلق بالوالدين عند الأطفال”.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى