تربية الأطفال

معاناة الطفل الوحيد

بعد التحدث في مقالات سابقة عن صفات الطفل الوحيد و مميزات وعيوب ان يكون الطفل وحيداً، لا لدا لنا اليوم من التحدث عن ما يعانيه الطفل الوحيد من مشاكل سواء أكانت نفسية أم اجتماعية، ومن هذه المشاكل :

  • الوحدة والغيرة القاتلة:

غالباً ما يعاني الطفل الوحيد من المشاكل النفسية الكثيرة، بدايةً من الشعور بالوحدة التي تؤدي إلى شعوره بالغيرة الشديدة من الأطفال الآخرين ممن لديهم إخوة، لأنه سيشعر بالتالي بأنهم أفضل منه ويملكون رفقة للعب والتسلية.

  • التعلق بالأشخاص :

الطفل الوحيد يكون في مجمل الحالات شديد التعلق بالآخرين حتى وإن كانوا غرباء عنه لأنهم يكونون بالنسبة له مصدر تسلية وسعادة، كما أنّه يصبح غير قادر على مفارقة أهله لا سيما أمه التي يجب عليها أن تفصل طفلها عنها وتعلّمه على النوم بمفرده، والخروج مع رفاقه بعيداً عنها لتفادي التعلّق الزائد بها.

  • العصبية الشديدة :

غالباً ما يكون هذا الطفل شديد العصبية نتيجة عدم قدرته على تفريغ طاقته، ما يجعله يقوم بأعمال التخريب وتكسير الأشياء داخل المنزل للتعبير عن ذاته ولفت النظر إليه.

  • الدلال المفرط :

إن انصياع الأهل لتلبية كل رغبات وحيدهم لتعويض شعوره بالنقص، هو عامل سلبي يؤدي الى التدليل المبالغ فيه، ما يوقع الطفل في العديد من المشاكل النفسية كالأنانية وحب الذات وعدم التقدير. لذلك على الأهل عدم تلبية كامل طلبات ورغبات طفلهم، وبالمقابل منحه الاهتمام الكافي الذي يساعده على تقليل الشعور بالوحدة وتقوية شخصيته.

  • اكتئاب الطفل الوحيد :

من الممكن أن يتعرض الطفل الوحيد للاكتئاب، وغيرها من المشاكل النفسية لعدة أسباب مختلفة، ويمكن بسهولة تجنيب هذه المشاكل الاكتئاب وغيرها من المشاكل النفسية الشائع معاناته منها من خلال اختيار أسلوب التربية الصحيح وإعطائه احتياجاته من الرعاية والاهتمام حتى يشعر بالأمان ولا يعاني الوحدة. ويمكن كذلك مساعدة هذا الطفل على تكوين صداقات وعمل علاقات تساعده على أن يكون اجتماعيا منذ الصغر، لا انطوائيا يعاني العزلة.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى