تربية الأطفال

نصائح للتعامل مع الطفل العدواني

يشكو الوالدان من سوء تصرفات طفلهم  الذي دائماً ما تتسم بالعنف في ردود الأفعال، سواء مع أقرانه من الأطفال أو مع أدواته وألعابه.

ودائماً ما يعرف التربويون والنفسيون ردود الفعل القوية والعنيفة من الطفل بأنها سلوكاً عدوانياً، وفي كثير من الحالات  يعجز الآباء عن التعامل وتحسين سلوك الطفل العدواني.

لذلك إليكم في هذا المقال بعض النصائح التي من الممكن أن تساعدكم على التعامل مع السلوك العدواني لطفلكم :

– تجنب أسلوب التدليل الزائد أو القسوة الزائدة، حيث إن الطفل المدلل اعتاد تلبية رغباته جميعها، والطفل الذي حرم الحنان وعومل بقسوة، كلاهما يلجأن للتمرد على الأوامر.

– لا تحرم الطفل من شيء محبب إليه، فالشعور بالألم قد يدفعه لممارسة العدوان.

– أشعره بثقته بنفسه وأنه مرغوب فيه، وتجنب إهانته وتوبيخه أو ضربه.

– قد يلجأ الطفل لجذب انتباهك فإذا تأكدت من ذلك تجاهل هذا السلوك فقط في هذه الحالة.

– قد يكون طفلك يقلد شخصاً ما في المنزل يمارس هذا العدوان، أو يقلد شخصية تلفزيونية أو كرتونية شاهدها عبر التلفاز، فحاول ابعاد الطفل عن هذه المشاهد العدوانية.

– اشرح له بلطف سلبية هذا السلوك، والنتائج المترتبة على ذلك.

– دعه ينفس عن هذا السلوك باللعب، ووفر له الألعاب التي تمتص طاقته، وجرب أن تشركه في الأندية الرياضية.

– عزز السلوك اللاعدواني مادياً أو معنوياً.

– إبداء الاهتمام بالشخص الذي وقع عليه العدوان،  أمام الطفل العدواني حتى لا يستمر في هذا السلوك .

– حاول تجنب أساليب العقاب المؤلمة مع الطفل العدواني كالضرب والقرص، ويفضل استخدام أسلوب الحرمان المؤقت بمنعه مثلاً من ممارسة نشاط محبب للطفل إذا ما أقدم على العدوان.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى